مواضيع حول البيئة


    التنوع البيئي ونظرية إكرام البيئة والإنسان معاً!



    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 24
    تاريخ التسجيل : 29/06/2010

    التنوع البيئي ونظرية إكرام البيئة والإنسان معاً!



    مُساهمة  Admin في الخميس يوليو 01, 2010 4:16 pm

    التنوع البيئي ونظرية إكرام البيئة والإنسان معاً!



    السبت, 5 يوليو 2008
    أحمد يوسف


    تقول الحكمة البيئية: لا يجب الاعتقاد بأن جميع الكائنات موجودة إكراماً للإنسان بل على العكس فإن جميع الكائنات الأخرى معدة أيضاً لإكرام شيء آخر. لذلك فإن القيمة الجوهرية للتنوع البيولوجي كما يقول خبراء البيئة ومهندسو التربية البيبئية ليست قيمة جمالية أو اقتصادية فقط وإنما هي قيمة ايكولوجية أي إنها قيمة “بيئية” أيضاً حتى على الرغم من أن معظم الناس لا يدركون ذلك إلى حد كبير.. وإذا كانت قيمة التنوع البيولوجي تقاس غالباً على أساس عدد الأنواع التي تعيش في منطقة معينة فإن التفاعل والتناغم الحيوي الطبيعي بين الأنواع الكثيرة في النظام البيئي هو الذي يجعلنا نعيش دون كارثة في النظــام البيئي أو مايسمـــى
    بـ «ظاهرة التبيؤ».
    ولذا فإن التنوع البيولوجي، وبالتالي النظم التبيئية تؤدي خدمات ضرورية وجوهرية لبقائنا كبشر فهي تثبت الكربون في الجو وتنتج الأكسجين، وتحمي التربة من التآكل وتحفظ خصوبتها وتنقي المياه وتعوض الطبقات الصخرية المائية وتوفر عوامل التلقيح.
    تغير المناخ وغموض رد الفعل!
    نحن عاجزون بصفة عامة عن التنبؤ بما طرأ على ظاهرة التبيؤ أي بما طرأ على المنظومة البيئية ولا سيما التغيرات المناخية، كما أننا لانعرف بما يكفي إذا كان نوعاً ما في بيئة معينة يعد زائداً عن الحاجة أم يمكن تعويضه حتى عندما يكون نادراً جداً بل إننا لا نعرف سوى القليل عن الدور الذي يقوم به التنوع البيولوجي نفسه في الحفاظ على المنظومة البيئية والخدمات التي يؤديها فإذا ما أزيلت غابة مثلاً من على الأرض، وهي تقوم بدورها في امتصاص ثاني أكسيد الكربون وزرعنا بدلاً منها بدائل للطاقة كزراعة شاملة لنوعية محددة مثل قصب سكر أو الذرة مثلاً فإن هذه الأشجار ستمتص ثاني أكسيد الكربون ولكن ما الذي سيحدث في النظام البيئي وبالتالي لنا كبشر؟!.
    إن آثار فقدان أو خسارة التنوع البيولوجي ربما ستصبح محسوسة بعد عقود كثيرة، إذ إن استبدال أنواع كثيرة بنوع واحد فقط سيستنزف التربة وسيحد على المدى الطويل من نمو الغابة، وبالتالي من قدرتها على امتصاص ثانى أكسيد الكربون!.
    وبالتالي فإن المتخصصين يؤمنون بأن التنوع البيولوجي يساعد النظام البيئي على مقاومة الأمراض وحلول الأمن والسلام على الأرض وأن العكس هو خطير للغاية على كل البشر وعلى مستقبل الحياة على الأرض.
    درس نيويورك
    يعتقد الناس بأن الطبيعة سوف تستمر في خدمة البشرية دون أن تتلقى أي شيء في المقابل، وذلك بغض النظر عن مدى ما يحدث من أضرار. كما يعتقد الناس أن بقاء الكائنات العضوية الحية يعتبر شيئاً كمالياً وغير جوهري، بحيث يمكن للأجيال المقبلة أن تعيش دونها.. لكن هذا الشعور الإنساني العام خطير، وهو الشيء الذي بدأت مدينة نيوورك تدركه أخيرا فمياه المدينة التي كانت تشتهر بنقائها، وكانت تباع في جميع أنحاء شمال أميركا أصبحت تعاني أخيرا من التلوث خاصة ترسيبات أسمدة المزارع لدرجة ان مياه نيويورك اصبحت غير صالحة للشرب منذ اواخر التسعينيات، ولذا اعتزمت المدينة إقامة محطة لتنقية المياه قدرت تكاليفها ما بين 6 و 8 بلايين دولار بخلاف 300 مليون دولار سنوياً قيمة تكاليف التشغيل. إن هذا مثال في أكثر الدول تقدماً في العالم لنرى أين تكمن وتقع مصالحنا إذ يجب علينا أن نصون المنظومات البيئية والظروف التي تمكن كوكبنا من بقاء الجنس البشري أو على الأقل صيانة حياتنا الحالية والحفاظ عليها.


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 1:51 pm